بيل جيتس لن يكون صاحب أسهم في مايكروسوفت بعد أربع سنوات






لن يكون لبيل جيتس، الرئيس التنفيذي، رئيس شركة مايكروسوفت السابق، ملكية مباشرة في الشركة التي شارك في تأسيسها، وذلك بحلول منتصف 2018 إذا استمر في خطته الأخيرة لبيع الأسهم.


وباع «جيتس»- الذي أسس الشركة التي أحدثت ثورة في الحوسبة الشخصية مع صديقه في المدرسة بول ألن في 1975- 20 مليون سهم كل ربع في السنوات العشر الأخيرة، وذلك طبقا لخطة تداول محددة مسبقا.


وبافتراض أنه لن يكون هناك تغير في هذا النمط، فلن يمتلك جيتس مباشرة أسهم في مايكروسوفت على الإطلاق، بعد أربع سنوات من الآن.


وطبقا لوثائق قدمت للجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، يوم الجمعة، فإن جيتس يمتلك حاليا أكثر من 330 مليون سهم من أسهم مايكروسوفت، بعد عملية البيع، الأسبوع الماضي. في حين يمتلك ستيف بالمر، الرئيس التنفيذي السابق، الذي تقاعد يوم الجمعة أكثر من 333 مليون سهم طبقا لبيانات تومسون رويترز.


ورفض متحدث باسم جيتس ومايكروسوفت التعليق.


وامتلك جيتس 49%من مايكروسوفت في أول طرح عام أولي للشركة في 1986، ما جعله مليونيرا على الفور.


وذكرت مجلة «فوربس» أنه مع النمو الكبير لمايكروسوفت أصبح جيتس أغنى شخص في العالم، واستعاد اللقب بثروة تقدر بحوالي 77 مليار دولار اليوم.


وسلم «جيتس» منصب الرئيس التنفيذي لبالمر في 2000، وتنحى عن منصبه كرئيس للشركة، في فبراير شباط. وظل جيتس في مجلس الإدارة ويقضي قرابة ثلث وقته كمستشار تقني للرئيس الجديد لمايكروسوفت ساتيا ناديلا.